و كشف راشد الغنوشي أن اللقاء مثّل مناسبة جدّد فيها تهانيه للرئيس المنتخب على ما حظي به من تفويض كبير من الناخبين التونسيين، وأكّد على أهميّة هذه الشرعيّة الواسعة في جمع كلمة التونسيين وإعطاء مزيد من الأمل للشباب.كما واصل أنّه أطلع رئيس الدولة على النتائج الأولية للمباحثات التي أجراها حزب حركة النهضة مع عدد من الأحزاب والمنظمات الوطنيّة في إطار تكوين الحكومة الجديدة بالإضافة إلى سبل دعم العلاقات في الفضاء المغاربي وتعزيز دور تونس في تحقيق السلام في ليبيا الشقيقة.
من جانبه قال رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي، أنه اغتنم الفرصة ليهنئ الرئيس الجديد بفوزه في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية، وكان اللقاء فرصة للتشاور بخصوص المرحلة القادمة، مؤكدا دعمه لأي مبادرة قادرة على إخراج البلاد من أزمتها الاقتصادية، من خلال تكوين حكومة تحظى بحزام سياسي يمكنها من التعامل مع التحديات المقبلة.
وجدّد رئيس الدولة التأكيد على دوره الجامع لكلّ التونسيين والضامن لوحدتهم خدمة للمصلحة الوطنية، كما شدّد على أهمية اعتماد معيار الكفاءة في تكوين الحكومة الجديدة وتقديم برنامج في مستوى طموحات التونسيين، بعيدا عن كل المحاصصات الحزبيّة.