وأضاف نور الدين الطبوبي اليوم الخميس 24 أكتوبر 2019 خلال إشرافه على المكتب التنفيذي الموسع المخصص لتدارس الوضع العام في البلاد أن الاتحاد غير معني بأي منصب في الحكومة المقبلة التي تم الانطلاق في التشاور بشأن تشكيلها.

وابرز رئيس المنظمة الشغيلة أن الحكومة المقبلة يجب أن تكون متضامنة ولها قراءة موضوعية للاستحقاقات الاقتصادية والاجتماعية وان تعمل على الاستجابة إلى تطلعات مختلف الشرائح و الحرص على تحقيق النقلة المنشودة في فك العزلة عن الجهات المحرومة والدفاع عن الفئات الهشة ومحدودة الدخل.

وأفاد أن توقف العمل الحكومي كان له اثر واضح على تسيير دواليب الدولة مشيرا إلى أن رئيس الحكومة ووزير الدفاع الوطني قدما ترشحهما إلى الانتخابات الرئاسية فضلا عن أن خمسة من أعضاء الحكومة الحالية ترشحوا للانتخابات التشريعية ما أثر بشكل ملموس على الأداء الحكومي.

ولفت الطبوبي الى أن الإدارة التونسية في حالة ترقب تشكيل الحكومة الجديدة في ظل أهمية التحديات الاقتصادية المتواصلة.