و أعرب الإتحاد عن ارتياحه لنسبة المشاركة المشرفة في هذا الدور الثاني للانتخابات الرئاسية متوجها بالشكر إلى كل الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في هذه الانتخابات الهامة، واحترامه لإرادتهم التي عبروا عنها من خلال التصويت.
واعتبر الاتحاد في بيانه أن هذه الانتخابات تمثل محطة جديدة هامة في مسيرة الانتقال الديمقراطي، وأنه باستكمالها يتوجب على كل التونسيين التجند لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها بلادنا والسعي لكسبها . 
و كشف الإتحاد عن استعداده الكامل للعمل مع رئيس الجمهورية الجديد المنتخب والتشاور حول الملفات الوطنية الحيوية الراهنة بما يخدم مصلحة تونس وشعبها.