و أكدّ "الغابري"، أنّ الطعون المُقدّمة تعلّقت بعدّة مسائل على غرار التأثير على أصوات الناخبين باستعمال وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام السمعية والبصرية خلال الحملة الإنتخابيّة، وبالإشهار السياسي، وبإمكانية تسرّب خطأ في إحتساب عدد أصوات المقترعين من طرف هيئة الانتخابات، إضافة إلى عدم تكافؤ الفرص بين المترشحين.