و جاء في بيان للشرطة الدولية، نقلته جريدة البلاد الجزائرية  "قام الإنتربول بتنسيق هذه العملية على الحدود البحرية، ما سمح بتحديد أكثر من 12 شخصاً يشتبه بأنهم مسلحون-إرهابيون أجانب، قاموا بعبور البحر الأبيض المتوسط".وأشارت المنظمة إلى أن هدف العملية "نيبتون 2" التي جرت في الفترة، بين 24جويلية و  8  سبتمبر، كان الكشف عن التهديدات التي يمثلها الأشخاص المشتبه باستخدامهم الطرق البحرية بين شمال أفريقيا وجنوب أوروبا، في ذروة موسم السياحة.وذكر البيان بأن العملية جرت في 6 دول وهي الجزائر وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا والمغرب وتونس. وتم فتح 31 قضية جديدة في إطار هذه العملية، منها 12 قضية متعلقة بتنقل أشخاص مشتبه بهم بنشاط إرهابي.