وأفادت الهايكا أن جميع التقنيات المستعملة في التقرير وظفت لإبراز صورة المترشح والدعاية له قصد التأثير على إرادة الناخبين وتوجيهها لفائدته في خرق للمبادئ الأساسية المنظمة للعملية الانتخابية بما تقتضيه من التزام الحياد وتعامل وسائل الإعلام السمعي والبصري بموضوعية ونزاهة مع كافة المترشحين وفي خرق للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل.وبما أنه سبق لمجلس الهيئة أن اتخذ قرارا يقضي بتسليط خطية مالية على القناة من أجل الإشهار السياسي فهذا يجعلها في حالة عود.