وفي بيان لها دعت النقابة الوطنية للصحفيين المترشحين للانتخابات الرئاسية إلى أن يكون موضوع الاختفاء القسري للشورابي والكتاري أحد النقاط الرئاسية لحملاتهم، وطالبتهم بطرح موضوع حماية الصحفيين وحرية الصحافة والتعبير بأكثر جدية خلال الحملات الشعبية والدعائية والإعلامية.كما دعت الصحفيين إلى طرح أسئلة للمرشحين للرئاسية والتشريعية تتعلق بالقضية وتمتد إلى التزامات حماية حرية الصحافة والصحفيي.وثمنت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين دعم شركائها الوطنيين والدوليين في البحث عن الحقيقة في موضوع اختفاء الشورابي والكتاري، حيث تم تدويل القضية من خلال مراسلة الأمين العام للأمم المتحدة طلبا للتدخل في الموضوع والتوجه لمحكمة الجنايات الدولية.وتعتبر النقابة أن الانتخابات الحالية، وخاصة الرئاسية، يجب أن تولي اهتماما حقيقيا بهذه القضية الهامة.
وشدد الهيكل النقابي على مواصلة العمل على مستوى كل المسارات التي يراها ناجعة للمساعدة في الوصول إلى الحقيقة في موضوع الشورابي والكتاري، مبينا أنه سيتحمل مسؤولياته الكاملة في الموضوع.