ولم يكتف صاحب التقرير بهذا الوصف، حيث ذهب إلى تصنيف مدينة الذهيبة كـ"عمق استراتيجي" لتنظيم داعش الإرهابي في تونس. وعلى الرغم من أن أهالي الجهة، أكدوا رفضهم التام وعداءهم للتنظيمات الإرهابية، كما جاء في التقرير، إلا أن صاحبه أصّر على اختلاق مشهد سوداوي مظلم عن المدينة، خدمة لأجندات سياسية تعكس الخط التحريري للقناة.