وقال "بعد اجتماعات تشاورية مع ممثلي التنسيقيات المحلية البالغ عددها ثمانية، تم الاجماع على ان الشاهد اولى باصوات ابناء منوبة من غيره لانه الابن الشرعي لنداء تونس وقد تراس الحكومة طول ثلاث سنوات ونال من الخبرة ما يؤهله للاصلاح وجني ثمار جهده ومن غير المجدي اختيار مرشح اخر دون تجربة ولا خبرة سياسية". 
وأضاف ان النداء "يغرق في الفوضى" وأن اغلب تصرفات القياديين فيه غير مسؤولة والتنسيقية الجهوية تدرس حاليا قرار حاسما سيتوضح قريبا وقد يصل تقديم الاستقالة الرسمية وهو نفس الموقف الذي ستفصح عنه عدد من التنسيقيات الجهوية الاخرى حسب تصريحه . 
ودعا بن سعيد الى اتخاذ قرار جهوي ازاء القائمة المترشحة للانتخابات التشريعية القادمة عن الحركة بمنوبة وذلك بعدم مساندتها في الحملة لانها لا تمثل ابناء الجهة والبحث عن قائمة بديلة عنها سيقع دعم حملتها الانتخابية والتصويت لفائدتها. 
وأفد ان رئيس قائمة النداء والمترشحة الثانية تم فرضهما دون استشارة التنسيقية الجهوية التي رفضتهما لعدم انتمائهما للجهة ولتمسكها بعدم اعادة تجربة الانتخابات التشريعية 2014 الفاشلة حسب تعبيره.