ونفى الشفي بشدة، اتخاذ الاتحاد لدعم أي من المترشحين للانتخابات الرئاسية في اجابة عن سؤال عما اذا كان الاتحاد اتخذ قرارا بدعم المترشح عبد الكريم الزبيدي، خلافا لما أعلنته تقارير اعلامية، مؤكدا، اتخاذ المنظمة لما وصفه ب"الحياد الايجابي" تجاه جميع المترشحين للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 15 سبتمبر 2019. 
وأضاف أن وقوف المنظمة على مسافة واحدة من جميع المترشحين يهدف الى ضمان مبدأ تكافؤ الفرص بين المتنافسين للفوز بالاستحقاق الانتخابي، مبينا في المقابل، أنه من السابق لآوانه الجزم بأن يبقى الاتحاد على نفس الموقف تزامنا مع قرب موعد الانتخابات. 
وأفاد  أن المنظمة ستركز على البرامج والمضامين في اختيار مساندة أي من المترشحين دون غيرهم، مشددا، على أن اتخاذ قرار في هذا الشأن يبقى من مشمولات الهيئة الادارية للمنظمة المزمع عقدها قريبا.
وواصل، أن الاتحاد تلقى طلبات لعقد لقاءات مع عدد من المترشحين للانتخابات الرئاسية من بينهم مرشحان اثنان من الائتلاف المشارك في الحكومة، مؤكدا، انفتاح المنظمة الشغيلة على الاطلاع على تصورات جميع المترشحين باستثناء من يكنون العداء للمنظمة الشغيلة. 
جدير بالتذكير ان الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي التقى بمقر المنظمة خلال الأسبوع الجاري مرشحين اثنين للانتخابات الرئاسية وهما المنجي الرحوي وعبد الكريم الزبيدي اضافة الى لقائه بوفدين من حزبي قلب تونس وحركة الشعب.حسب "وات"