وقالت المنظمة على صفحتها الرسمية على الفايسبوك، إنها ذكّرت في طلبها بأن المعلومة المطلوبة وثيقة تتصل بالحياة العامة ولا يجوز بالتالي اعتبارها من المعطيات الخاصة وحجبها.