كما إعتبرت حركة النهضة أن ترشح مورو للإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها رغبة حقيقية لدى شريحة واسعة من التونسيين داخل الحركة وخارجها ومسؤولية وطنية ملقاة على عاتق كل حزب سياسي لدعم التجربة الديمقراطية وتوفير اكبر قدر من الشفافية في إدارة العملية الانتخابية والسياسية وفق نص البلاغ .

ويجدر التذكير بأن المكتب التنفيذي لحركة النهضة، الذي عقد اجتماعه يوم الأربعاء 14 اوت 2019،برئاسة راشد الغنوشي قد عبر عن اعتزازه بالاجماع الواسع الذي حظي به قرار ترشيح عبد الفتاح مورو نائب رئيس الحركة ورئيس مجلس نواب الشعب بالنيابة للمنافسة على منصب رئاسة الجمهوريّة ، كما إعتبر الصدى الكبير والايجابي الذي لقيه هذا الترشيح على المستوى الحزبي والوطني نتيجة لما يحظى به الأستاذ عبد الفتاح مورو من تقدير واحترام في مختلف الأوساط الاجتماعية ولما يتميز به من خصال تستجيب لمتطلبات رجل الدولة الأول الحريص على مقومات الدولة التونسية وبناء المؤسسات وتعزيز المكاسب ورعاية دستور الجمهورية الثانية وانفاذ القانون وفتح افاق المستقبل ولمسيرته الحافلة بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والفكرية.