وأكدت عنيني في نص استقالتها أنها “فوجئت بتأخيرها في ترتيب القائمة من المرتبة الثانية الى المرتبة الرابعة في اطار ترضيات لاصطفافات معينة ” لافتة إلى أنه تم تجاهل الثقل الانتخابي لسيدي بوزيد الغربية.