و تأتي هذه التحركات حسب البيان احتجاجا على ملاحظة "تطابق أو تشابه في التسمية مع حزب مكوّن قانونيا"، وتنديدا ب"عملية التحيل السياسي التي قامت بها حكومة الشاهد في إطار صفقة قذرة مع بعض العناصر اليمينية المنشقّة عن الجبهة بهدف إلحاق الضرر بها"، حسب نص البيان. 

و ناد المعتصمون الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بالتدخل لحماية "تسمية الجبهة ورمزها" عملا بأحكام القانون الانتخابي التي تنص ّ على تجنّب ما من شأنه بثّ الضبابية وإرباك الناخبين. 
كما إعتبرت الحركة  أنّ ما "أقدمت عليه حكومة الشاهد وخاصة فاضل محفوظ الوزير المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان ، هو تمهيد للتلاعب بمقومات العملية الانتخابية والمسّ من نزاهتها وشفافيتها وتزوير لإرادة الناخبين". على حد تعبيرها في نصّ البيان.