صرحت  حركة النهضة اليوم السبت 20 جويلية 2019 عن “انشغالها بعدم ختم التعديلات المنقحة لقانون الأحزاب”، داعية “الكتل البرلمانية والأحزاب إلى المسارعة بالاجتماع والتشاور من أجل معالجة تداعيات هذه الوضعية واقتراح الترتيبات المناسبة للخروج منها”.

وأفدت  الحركة في بيان صادر عنها اليوم أن “مكتبها التنفيذي عكف منذ انعقاده مساء أول أمس الخميس الى حدود فجر اليوم على تدقيق ومراجعة عضوية القائمات الانتخابية للحزب بمختلف الدوائر وذلك على ضوء الملاحظات والتوصيات التي اعقبت الاقتراحات الأولية لأعضاء القائمات التي أعلن عنها نهاية الأسبوع المنقضي بعد جلسات مسترسلة تواصلت لأربعة أيام”.

وعبّرت عن “تقديرها الكبير لما حظيت به اشغال المكتب المتعلقة بإقرار القائمات المترشحة باسم الحزب لخوض الانتخابات التشريعية القادمة من اهتمام اعلامي ومتابعة سياسية عكست مكانة النهضة على الساحة الوطنية والآمال الكبيرة المعلقة عليها لدى مختلف شرائح المجتمع التونسي”، معتبرة أن ذلك “أمر يدعو منتسبي الحزب إلى الفخر والاعتزاز وإلى التحلي بالمزيد من المسؤولية في التعاطي مع قضايا البلاد وتحدياتها”.

وعبّرت عن  “تفهمها لكل التفاعلات وردود الأفعال التي رافقت الاعلان الأولي عن أعضاء قائمات الحزب مما يعكس مكانة الخيار الديمقراطي في مختلف فضاءات الحزب”، مؤكدة “حرصها الشديد على التفاعل الإيجابي مع كل الملاحظات والتوصيات ما وسعه الامر وفق ما تملي السياسات العامة للحركة المصادق عليها من هياكلها التسييرية وما يتطلب العمل النيابي من كفاءة ومهنية وتمثيلية للثقل الديمغرافي والانتخابي”.

كما بيّنت  “اعتزازها بثراء رصيدها البشري والنضالي وتقديرها الكبير لمختلف اطاراتها التي تقدمت للمنافسة على حيازة شرف تمثيل الحركة”، مذكّرة بان “عدم الادراج ضمن القائمات تمليه الضوابط المذكورة بالفصل 115 من النظام الأساسي للحزب وفي أحيان كثيرة البحث عن التمثيل المناسب لمختلف المحليات والجهات، وكذلك ما يوجبه النظر الإجمالي الى مختلف المرشحين المحتملين على المستوى الوطني وما يقتضيه من جمع بين الخبرات البرلمانية والكفاءات السياسية المترشحة لأول مرة”.

ودعت الحركة “هياكلها ومناضليها إلى حسن الاستعداد للشروع في تقديم قائمات الحزب بمختلف الدوائر الانتخابيّة إلى الهيئات الانتخابية الفرعية في الآجال القانونية والعمل على تجاوز كل تداعيات تشكيل القائمات والعمل على إنجاح هذا الاستحقاق الانتخابي الوطني الهام، وإفشال كل الحملات الدعائية المغرضة التي تستهدف وحدة الحركة ومكانتها الوطنية والتجربة الديمقراطية برمتها”.

الحبيب الجملي : "الحكومة ستُشكل على أساس الكفاءة والنزاهة مهما كانت الانتماءات"
التفاصيل +

الجملي يردّ بخصوص إمكانية الإبقاء على وزراء ...

 "ياسمين للطيران" تتحصل على الموافقة الرسمية
التفاصيل +

"ياسمين للطيران" تتحصل على الموافقة الرسمية

جمعية تونس للسلامة المرورية تطالب بعرض ملفّ السلامة المرورية على أنظار مجلس الأمن القومي.
التفاصيل +

جمعية تونس للسلامة المرورية تطالب بعرض ملفّ ...

محمد عبو: هناك أطراف اخطر من الترويكا و الأحزاب الحاكمة و يجب التصدي لها
التفاصيل +

محمد عبو: لن نصوت لحكومة الحبيب الجملي

TOP