و أضاف في نفس التدوينة أنه إذ لم يقم رئيس الجمهورية بواجبه الدستورى فانه يضع البلاد في مواجهة أزمة غير مسبوقة هذا أنه سيعطل عمل دواليب و مؤسسات الدولة عشية فتح الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات الباب أمام تقديم الترشحات الإنتخابية التشريعية القادمة على حد قوله.