واعتبر أن التوقيت الذي تم فيه إصلاح هذه الاخلالات من خلال تنقيح القانون الانتخابي هو توقيت غير مناسب، حسب تقديره.