وأضاف الرحوي، أن النسخة الجديدة من الجبهة التي تضم حزبه الوطد هي جبهة منفتحة ومتحررة.و أشار أمين عام حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد إلى أن الجبهة الشعبية الجديدة تحررت من القيادات السلبية والديكتاتوريين، وتحررت من مكابح وعبء ثقيل كان يحول دون انطلاقة حقيقة ونجاح سياسي والتفاف شعبي واسع.وتابع الرحوي أن المعارضة تعيش مرحلة فرز بين المعارضة الحقيقية والهدامة والافق مفتوح لمشروع ديمقراطي يضم الفئات الشعبية الواسعة تقوده الجيهة الشعبية الجديدة التي ستقدم بدائل جدية ليلتف حولها الشعب, على حد قوله.