وأفاد الشواشي ان التيار الديمقراطي قد بدأ مشاورات مع عدد من النواب لكتابة نص العريضة غير أن عدم التوافق مع نواب نداء تونس بشأن محتواها أدى إلى اتخاذ هذا القرار مؤكدا أن الحزب لم يمض علي العريضة.

مضيفا أن الإختلاف مع نواب نداء تونس تمثل في مضمون العريضة حيث أصر الندائيون على الطعن في الفصول التي تقدمت بها الحكومة والمتعلقة بالجمعيات فيما أراد التيار أن يرتكز الطعن على الفصول المتعلقة بالعتبة والحاصل الانتخابي ومنع التجمعيين من الاشراف على مكاتب الاقتراع.

وأكد في سياق متصل أن التيار مع الطعن في دستورية القانون باعتباره صوت ضده أثناء الجلسة العامة للبرلمان الثلاثاء الماضي غير أنه خير أن لا يكون ضمن المجموعة التي ستطعن فيه لاسيما وأن الطاعنين حصلوا على العدد المطلوب من الإمضاءات مبينا ان خروج التيار الديمقراطي من المشاورات "لن يكون سببا في تعطيل الطعن".