واشار وناس إلى أن التحرّكات الديبلوماسية ضعيفة لأن باب الديبلوماسية مغلق إلى الآن في ظل الرّغبة في الحسم عسكريا من الأطراف المغذية للصّراع الليبي-الليبي مضيفا أن تونس بلد يواجه صعوبات اقتصادية واجتماعية ومن مصلحته استقرار ليبيا وتغليب الحلّ السياسي السلمي على لغة الرّصاص.