كما اشارت السفارة أن التنقل الأخير قد تم بالتشاور مع السلطات التونسية، حيث خضع أعضاء الفرقة الأمنية إلى عملية المراقبة الروتينية لدى عبورهم للحدود التونسية الليبية، حيث تم القيام بجردٍ لكافة التجهيزات التي كانت بحوزتها قبل السماح لها بمواصلة طريقها.