كما أكد أحد المحتجين في تصريح لجوهرة أف أم إن هذه الخطوة الاحتجاجية جاءت على خلفية تواصل أزمة المعمل رغم التوصل إلى اتفاق يقضي باستئناف العمل بعد الحصول على التمويل اللازم.

وأشار المصدر ذاته إلى أن العمل بالمصنع لم يُستأنف إلى حد اليوم، كما لم يتم تمكين العمال البالغ عددهم نحو 600 عاملا من مستحقاتهم المادية، مشددا على تواصل تحركهم الاحتجاجي إلى حين الحصول على تطمينات بتطبيق اتفاق إنقاذ المؤسسة.