وتسلم بن صالح آليا مقاليد الحكم ينظم خلالها انتخابات رئاسية لن يترشح فيها حسب نفس المادة.

وتنعقد الجلسة البرلمانية لصباح اليوم، طبقا للمادة 102 من الدستور التي تنص على أن “في حال استقال رئيس الجمهورية أو توفي، يجتمع المجلس الدستوري وجوبًا، ويثبت الشغور النهائي لرئاسة الجمهورية، وتبلغ فورًا شهادة التصريح بالشغور النهائي إلى البرلمان، الذي يجتمع وجوبًا”.