كما قامت موسي بالكشف عن هوية مجموعة من المشاركين في الاعتداءات على اجتماع الحزب مؤكدة على وجود علاقات عدد منهم بأحزاب النهضة و"مشتقات" المؤتمر من أجل الجمهورية والجبهة الشعبية بمعية بعض الشخصيات التي تنتمي الى منظمات دولية على غرار العفو الدولية وأصحاب سوابق عدلية وأشخاص قدمت صورهم على موقع التواصل الاجتماعي رفقة شخصيات عامة على غرار قيس سعيد المرشح للانتخابات الرئاسية والنائب بمجلس نواب الشعب ياسين العياري. وفق قولها . وتابعت رئيسة الحزب الدستوري الحر هناك شبكة كاملة تضم الدولة والحكومة وجمعيات وأحزاب و"دواعش" يتخفون وراء شعارات الثورة لاستهداف الحزب