ألقى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة انطونيوغوتيريش صباح اليوم الاثنين محاضرة بكلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية بتونس، تمحورت حول أهداف التنمية المستدامة المعلن عنها صلب المنظمة الأممية لأفق 2030 والتحديات التي يواجهها العالم اليوم وأبرز الحلول للاشكاليات المطروحة.


وأثار غوتيريش، في هذا اللقاء الذي جمعه بعدد هام من طلبة الكلية واساتذتها، وبحضور وزير التعليم العالى والبحث العلمي سليم خلبوس وعميدة الكلية نائلة شعبان، قضية التغير المناخي التي جعلت العالم بأسره يعيش اليوم وضعية صعبة، قائلا اننا بصدد خسارة المعركة ضد التغيرات المناخية، والارادة السياسية لمواجتها غير كافية بالنظر الى آثارها واسعة النطاق. 


وأبرز ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة لاحتواء هذه الظاهرة وتداعياتها التي وصفها ب"المرعبة"، مشيرا بالخصوص الى مشكل الجفاف الذي يجتاح تدريجيا مساحات واسعة عبر مختلف انحاء العالم ويجعل النشاط الاقتصادي بها أمرا مستحيلا، مما يضطر سكانها الى المغادرة ويسهم بالتالي في تنامي الهجرة البيئية.


كما يتسبب ارتفاع درجات الحرارة وعلاقته بالتلوث في تسجيل مئات الالاف من الوفيات الاضافية في العالم الى جانب الانعكاسات على الاقتصاد والمجتمع، وفق ما بينه المسؤول الأممي لافتا الى الدور الجوهري الذي يتعين على الشباب الاضطلاع به باعتبارهم الجيل الذي سيتعرض لتداعيات التغير المناخي كافة.


وتطرق الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة الى العولمة كتحد آخر، مفيدا بانه كان من المعتقد ان تساهم العولمة في تعزيز المساواة عبر العالم ومضاعفة الثروات إلا ان المشاكل المطروحة اليوم أظهرت العكس وبينت ان العولمة زادت من تعميق الفوارق وتكريس اللامساواة.