نفى المكلف العام بنزاعات الدولة ما صرحت به سهام بن سدرين بخصوص مطلب الصلح مع بلحسن الطرابلسي مقابل 1000 مليار و مطلب صخر الماطري بعنوان التعويض عن الأضرار الحاصلة للدولة من جراء استغلاله لنفوذه وارتكاب جرائم الفساد المالي و المقدر ب 500 مليار.

 و اوضح المكلف العام بنزاعات الدّولة أن الهيئة لم تعرض  إطلاقا مطلب الصلح المقدم من قبل بلحسن الطرابلسي والمتضمن للعرض المالي المشار اليه آنفا ، مما ينفي ادعاءات رئيسة الهيئة حول رفض المكلف العام التصالح مع المعني بالأمر .

ثانيا : ان المبلغ المالي المقدم من المدعو محمد صخر الماطري والمعروض علينا وفق النموذج الرسمي لهيئة الحقيقة والكرامة هو خمسة عشر مليون دينار فقط ، بما تعذر معه قبول التصالح مع الطالب نظرا لانخفاض قيمة المبلغ مقارنة بجسامة الأضرار .

وجدير بالتأكيد أن المكلف العام بنزاعات الدولة قد انخرط فعلا في حق الدولة التونسية في منظومة العدالة الانتقالية منذ انطلاق عمل الهيئة ، وذلك بتقديم مطالب الصلح في ملفات الفساد المالي والإداري المنشورة لدى المحاكم وذلك منذ شهر جوان 2016 بصفتها ضحية، كما تولى الجواب في القضايا التحكمية ، على اعتبار أن الدولة شريكا أساسيّا في مسار العدالة الإنتقاليّة بانخراطها الإيجابيّ والتام في انجاح هذا المسار ، مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار لمبدأ التعويض العادل عن الأضرار اللاحقة بها .