كما أكد مجلس نواب الشعب في بيان أصدره عقب جلسته العامة اليوم على موقفه الرافض لهذا القرار الذي يمثّل اعتداء مباشرا وانتهاكا سافرا لميثاق الأمم المتحدة وخرقا لمبادئ الشرعية الدولية ولقرارات مجلس الأمن ومساسا خطيرا بحقوق الشعب السوري في استرجاع كامل إقليم دولته أرضا وجوّا،وكلّ قرار مخالف لذلك يشكّل تهديدا مباشرا للسلم الدوليّة.

وشدد على أنّ هذا القرار يمثّل عملا عدوانيا يستخفّ بحقوق سوريا الشقيقة وشعبها ووحدتها الترابية واستفزازا لمشاعر العرب والمسلمين وكلّ أحرار العالم.

وطالب الحكومة التونسية بالتحرك الدبلوماسي الفوري تعبيرا عن الموقف الشعبي والرسمي التونسي الرافض لهذا القرار داعيا رئاسة المجلس إلى ضرورة تفعيل الدبلوماسية البرلمانية للتنديد بهذا القرار الجائر ودعم الشعب السوري في الحفاظ على وحدة أرضيه.