كما نبهت الجبهة الشعبية " السلطات التونسية من الانسياق وراء الأجندات المعادية للقضايا العربية ومصالح الشعوب وتلويث سمعة تونس بتمرير صفقة القرن وكل بنود المشروع الصهيوني الامبريالي انطلاقا من بلادنا" معلنة عن إدانتها قرار رئيس الادارة الأمريكية ترامب القاضي بالاعتراف بالسيادة الصهيونية على الجولان العربي المحتل، مؤكدة أن الجولان عربي سوري ولن يغير قرار ترامب من الأمر شيئا داعية الجماهير الشعبية في الجولان وكل الأراضي العربية المحتلة الى تصعيد المقاومة بكل أشكالها كخيار استراتيجي للتحرير.

وفي ذات السياق دعت الجبهة الشعبية الجماهير التونسية وكل القوى الوطنية إلى تكثيف الاحتجاجات والفعاليات بمناسبة يوم الأرض وطيلة أيام انعقاد القمة العربية رفضا للتطبيع مع العدو الصهيوني واحتجاجا على الحكام العرب وفسادهم واستبدادهم وتواطؤهم مع أعداء الأمة العربية والإنسانية.