كما شدد أن المؤتمر سيكون انتخابيا وديمقراطيا ومفتوحا للجميع، مع ضرورة احترام اخلاقيات العمل السياسي والانضباط الحزبي.

وأقرت الهيئة المكلفة بالإعداد للمؤتمر، بأن الحزب يمر بمشاكل وبفترة تاريخية، ولا بد من التكتل حوله.

 

كما تعهدت بعقد المؤتمر في كنف الشفافية والنزاهة، حتى "يلعب النداء مجددا دوره التاريخي مثل ما لعبه سنة 2014." وفق جوهرة أف أم