قال رئيس الكتلة الديمقراطية بمجلس نواب الشعب، غازي الشواشي اليوم الجمعة 28 مارس 2018، ان رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر اختار سياسة الهروب الى الامام  خلال إجتماع مكتب مجلس نواب الشعب المنعقد بطلب من ثلث أعضائه لمناقشة الخروقات بالجملة المسجلة خلال الجلسة العامة ليومي 24و26 مارس و المتعلقة بالتصويت على قرار التمديد الصادر عن هيئة الحقيقة و الكرامة.

حيث اكد الشواشي في تدوينة على صفحته الرسمية على الفايسبوك ان رئيس مجلس نواب الشعب رفض الاعتذار عما صدر منه من خروقات للنظام الداخلي والاعتداء على زملائه و التعسف على القوانين و المرور بالقوة و غايته في ذلك تعطيل مسار العدالة الانتقالية و يتمسك فقط بضرورة ان يعتذر له النواب الذين هاجموه أو عبروا عن موقفهم من ادارته للجلسة .