قال الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اليوم السبت في كلمة له خلال تجمّع عمّالي انتظم بدار الإتحاد الجهوي للشغل بقفصة أن "الأزمة الحقيقية في البلاد هي أزمة سياسية بإمتياز 
وأنّ الائتلاف الحاكم هو جزء من المشكل باعتبار أنّه عوض أن تكون الكفاءة ونظافة اليد والقدرة على استنباط الحلول هي قواعد الحكم فإن السعي وراء ربح المواقع و المحاصصة هي الغاية.

 

وأضاف الطبوبي الحكومة مطالبة بنتائج وحلول للإستحقاقات والملفات الإجتماعية
المطروحة وليست مطالبة "بقرارات موجعة" و بتنفيذ مخططات الإرتهان لصندوق النقد الدولي حسب قوله.


ولفت الى أن الحكومة تسعى الى أن تقحم المنظمة الشغيلة في معركة مع الشعب وأولياء التلاميذ للتغطية على فشلها وعلى عجزها في معالجة الملفّات الكبرى وفي مواجهة
الفساد والمتهرّبين من دفع الضرائب مذكرا بموقف الإتحاد الذي يعتبر أن القطاع العامّ هو خط أحمر.
ولدى تطرّقه إلى مسألة تعليق الدروس ومطالب الجامعة العام للتعليم الثانوي أوضح الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل أن منظمته تقف إلى جانب المربّين في مطالبهم


وإلى جانب مطالب كل الطبقات المهمّشة وهي اليوم أكثر إصرارا على الدفاع على حقوق القطاعين العام والخاص مشيرا إلى أن الهيئة الإدارية للإتحاد ستنعقد الاثنين القادم 
من أجل دعم قطاع التعليم الثانوي والمفاوضات الإجتماعية.