دعا رئيس الحكومة يوسف الشاهد  في كلمة بثتها نشرة أخبار القناة الوطنية الأولى، المربين بالمدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية إلى استئناف الدروس وإرجاع الأعداد ابتداء من يوم الاثنين، مبديا التزام الحكومة بالحوار والنظر في مطالبهم انطلاقا من اليوم ذاته.


وقال الشاهد ، إن على كل طرف أن يتحمل مسؤولياته، فالسنة البيضاء لم تعد مجرد "فرضية" وإذا ما تواصل الأمر كما هو عليه الآن ستصبح أمرا واقعا مشددا على أنه لا مبرر لسنة بيضاء مهما بلغ حجم الاختلافات.


ومن جهة اخرى قال الامين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي ا ليوم بقفصة انه كان ينتظر من رئيس الحكومة أو يوجه رسالة تهدئة للمربين إلا أن "لهجة رئيس الحكومة تضمّنت الوعيد والتهديد" على حدّ قوله.
وأضاف في نفس التصريح أن الإتحاد لن يتصادم مع الشعب بسبب مطالب قطاع التعليم الثانوي وأن المنظمة الشغيلة "ستعرف كيف تنجح السنة الدراسية" مشيرا إلى أن هدف
الحكومة من تصعيد أزمة التعليم الثانوي هو "الإبتزاز بخصوص الإصلاحات الكبرى والإملاءات الخارجية".