وقال وفد النقابة أن عائلتا الزميلين تعيشان وضعا نفسيا صعبا للغاية طوال هذه المدة، لا سيما مع تواتر الاخبار المتضاربة حول مصيرهما، وأن من واجب الدولة التونسية القيام بما يلزم وتقديم إجابة حاسمة حول مصيرهما، حسب نص بلاغ للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.
ومواصلة لنفس البلاغ أعرب وزير الخارجية عن تفهمه للمعاناة التي تعيشها عائلتي الصحفيين المختطفين، وأكّد أن الدولة التونسية تحاول أن تقوم بما يلزم في سياق ليبي صعب، وأن الجهات الرسمية الليبية لم تتوان بدورها عن تقديم المساعدة في هذا الملف. وقال أن الجهات التونسية تحاول القيام بتحركات من أجل التوصل الى معلومات ذات مصداقية، وأن العمل يسير في أكثر من مستوى وخاصة في المسار القضائي