قال القيادي السابق بحركة مشروع تونس والعضو المؤسس لكتلة الإئتلاف الوطني، الصحبي بن فرج، إنّ مشكلة يوسف الشاهد أنه استعصى عن الترويض وصمد أمام التهديد والاقتلاع وهو يعاقب علىذلك الان.
و أوضح بن فرج في تصريح للصباح (ص 4) أن المحيطين بالرئيس الباجي قائد السبسي لم يكونوا في مستوى الجرأة والشجاعة ليطلبوا منه بوضوح وصراحة إبعاد إبنه حافظ قائد السبسي حين كان بإمكانهم طلب ذلك وتحقيق الاستجابة.
و أضاف أنّ كتلة الائتلاف الوطني كتلة تتعاون مع يوسف الشاهد ووزرائه على حسن تسيير شؤون البلاد والعباد كما تتعامل الكتل المساندة مع حكوماتها.
وأشار بن فرج إلى أن التنسيقات المُعلنة تدل على حراك محمود لا يمكن إلا أن نحييه ولكن لا بُدّ أن نوضح أنه عفوي ولا علاقة تنظيمية له بكتلة الائتلاف ولا معنى لربطها بحزب الشاهد الذي لم ير النور أصلا.