شارك رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد العميد شوقي الطبيب صباح اليوم الأربعاء 26 سبتمبر 2018، في فعاليات ندوة دولية حول الحق في النفاذ إلى المعلومة في تونس: “إستراتيجية الجهات الفاعلة في مواجهة تحديات التنفيذ" بمناسبة احياء اليوم العالمي للنفاذ إلى المعلومة.
وأكد الطبيب في الأثناء أنّ الهيئة وبحكم أعمالها في التقصي في شبهات الفساد تتقاطع مع أعمال هيئة النفاذ إلى المعلومة وأنّ الهيئتين وبقية الهيئات الدستورية والعمومية تتشارك في نفس الإشكاليات التي تعرقل سير أعمالها.
وأشار العميد إلى عدم استكمال الإطارين التشريعي والمؤسساتي لهذه الهيئات في علاقة بعدد من القوانين المصادق عليها والصادرة بالرائد الرسمي، على غرار قانون حماية المبلّغين وقانون النفاذ إلى المعلومة وقانون القطب القضائي المالي والاقتصادي وقانون التصريح بالمكتسبات وغيرها... يقف حائلا أمام تطبيقها وذلك لغياب النصوص التطبيقية والتعنت والممانعة التي تفرضها الإدارة العميقة في تعطيل إنفاذها بهدف الالتفاف عليها، فضلا عن غياب الدعم المادي واللوجستي لهذه الهيئات.
وواصل رئيس الهيئة بالردّ على بعض الطلبات الواردة على الهيئة متعلّقة بنشر أسماء مسئولين أو غيرهم تعلّقت بهم شبهات ومفسّرا أنه بغير الممكن إتاحتها وذلك استجابة للقانون المنظم لنشاطها والذي يفرض عليها عدم التشهير بأي شخص وهي ملزمة بذلك وتجنب إبطال أعمالها أمام القضاء، مبرزا في هذا الصدد على أنّ هيئته تشجع الصحفيين الاستقصائيين وتكوّنهم من خلال دورات تدريبية تنظمها في إطار الاتفاقية الممضاة بينها وبين النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.
في ذات السياق، شدد رئيس الهيئة على ضرورة استكمال تفعيل قانون النفاذ إلى المعلومة وتبسيط إجراءاته خاصة أمام الصحفيين لدحض الإشاعات والأخبار المغلوطة التي تروّج لها بعد أذرع الفساد والمواقع التابعة لها تحت يافطة الصحافة الاستقصائية التي تعمل على ابتزاز المسئولين ورجال الأعمال معتبرا أنّ الصحافة الاستقصائية المهنية والتي تحترم أخلاقيات المهنة هي الكفيلة بالتصدّي لهذه الظاهرة وواجب الهيئة وبقية الهيئات دعمها وتسهيل أعمالها.
وأعلن رئيس الهيئة أنّ رابطة الهيئات المستقلة العمومية وبالشراكة مع نقابة الصحفيين تعمل لأن تكون سنة 2019 سنة الشفافية في الحياة العامة مبرزا أنّ برنامج عمل وخطة إستراتيجية وقع ضبطهما لتكريس هذا الشعار وأن العمل على تنفيذها يبدأ في الأشهر الأخيرة من العام الجاري.
يُشار إلى أنّ هيئة النفاذ إلى المعلومة تنظم اليوم بمناسبة إحياء اليوم العالمي لحق النفاذ إلى المعلومة ندوة دولية تحت عنوان: الحق في النفاذ إلى المعلومة.