قال الدبلوماسي السابق، شكري الهرماسي، إنّ تونس أصبحت شبه دولة تابعة وليس لها إمكانية القرار الوطني المستقل، وإنها أضاعت وهج الثورة وبريقها الذي كان من المفروض أن تعتمد عليه عند المشاركة في المحافل الدولية وهو ما يجعل وجود تونس في الأمم المتحدة ليس له أي معنى حتى لكسب دعم سياسي سيكون باهتا ولن يجلب لها شيئا.
وأشار الهرماسي في تصريح لجريدة الصحافة اليوم ص(3) إلى أنّ كل الفاعلين على الساحة السياسية الدولية يعرفون أن هناك أزمة كبيرة وخانقة في تونس، وهي للأسف ليس لها موقف من عديد القضايا أ, أن موقفها غير واضح وغير حاسم وغير مؤثر.
وأكد الهرماسي، أن حصول تونس على العضوية غير الدائمة في جمعية الأمم المتحدة مهم، لكن كان من المفروض الاشتغال عليه حتى تلعب تونس أدوارا إقليمية كبيرة، تونس أصبحت شبه دولة تابعة وليس لها إمكانية القرار الوطني المستقل.