أكد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، إثر اللقاء الذي جمعه بوزير الداخلية هشام الفراتي، اليوم الخميس 27 سبتمبر 2018،أن حكومة بلاده “ستعمل على إيقاظ الاتحاد الأوروبي من غفوته تجاه تونس، مؤكّدا أنه بنهاية شهر أكتوبر القادم، سيصل زورقا دورية من الحكومة الايطالية إلى تونس وأربعة زوارق أخرى ستصل تباعاً. نفعل كل ما في وسعنا فيما يتعلق بالاجهزة والتدريب، كي نجعل الاتفاقيات بين إيطاليا وتونس أكثر فعالية وكفاءة “.
وقال سالفيني، في تصريح لوسائل الإعلام التونسية “نحن هنا من أجل تحسين الاتفاقيات المبرمة من وجهة النظر التجارية والاقتصادية والسياحية والثقافية والأمنية. وعليه، نحن هنا لإحراز بعض التقدم وليس الرجوع خطوات إلى الوراء“.
وشدد سالفيني على أنّ “التمكن من المساهمة في الاستقرار في تونس هو مبعث سعادة بالنسبة لي، لأنه بذلك يتم الحد من الهجرة، كما أنني سعيد أيضا لإقرار موازنة في إيطاليا تعطي أمل ومستقبل وفرص عمل للشباب”.
ونشر الوزير تدوينة على صفحته الشخصية في الفيسبوك تحمل انطباعاته الشخصية عن اللقاء وقال فيها ''سعيد باللقاء مرة أخرى مع زميلي وزير الداخلية فوراتي. لقد أكدنا أكبر التزام مشترك بين بلدينا على جبهات الهجرة والأمن ومكافحة الإرهاب والتنمية الاقتصادية”.