صدرت مساء الأربعاء 26 سبتمبر 2018 مذكرة جلب دولية بحق الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، وذلك على خلفية اتهامه بقمع حركة احتجاجية في منطقة الحوض المنجمي 2008.
و قررت الدائرة الجنائية المختصة في ملف العدالة الانتقالية في تونس، منع كل المتهمين في القضية، المقيمين في تونس، من السفر خارج البلاد.
كما شملت القضية، أكثر من 18 متهمًا من النظام السابق، بينهم زين العابدين بن علي، ووزير الداخلية السابق رفيق الحاج قاسم، ومسئولين أمنيين تونسيين سابقين، وحوكموا جميعهم بتهمة القتل والتعذيب والاختطاف والإخفاء القسري.
وللاشارة فقد شهدت ولاية قفصة سنة 2008 احتجاجات انطلقت من منطقة الحوض المنجمي اتتسع رقعتها لتشمل كلًا من الرديف، المتلوي، وأم العرائس، ورفعت فيها العديد من الشعارات المطالبة بإسقاط النظام.
وتصدى النظام التونسي لتلك الاحتجاجات بالعنف، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، إضافة إلى شن حملة اعتقالات واسعة.