شارك وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي أمس الخميس بنيويورك في اجتماع رفيع المستوى نظمه الاتحاد الأوروبي حول مبادرة "التجارب الايجابية لحقوق الإنسان"، التي تضم عددا من الدول الرائدة في مجال حقوق الإنسان.
واستعرض خلال الاجتماع الذي حضره كل من الأمين العام للأمم المتحدة ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان والممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية وعدد من الوزراء وممثلي الدول والمنظمات غير الحكومية، ما حققته تونس في مجال حقوق المرأة ، مؤكدا سعي تونس المتواصل إلى تعزيز دور المرأة ومكانتها وتحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين.
كما شارك ،حسب بلاغ للوزارة أصدرته اليوم الجمعة، في تظاهرة رفيعة المستوى نظمها المعهد الدولي للسلام حول موضوع المدافعين عن حقوق الإنسان ، بحضور كل من وزيرة الشؤون الخارجية النرويجية ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان وعدد من ممثلي المنظمات غير حكومية والهيئات الوطنية لحقوق الإنسان. ومثّل الاجتماع مناسبة جدّد خلالها وزير الخارجية التزام تونس بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبإعلان حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، مؤكدا في هذا الإطار دعم تونس للقرارات الأممية المتعلقة بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها عالمياً، بالإضافة إلى حماية الصحفيين وسلامتهم.
يذكر أن وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي يترأس الوفد التونسي المشارك في أشغال الجزء رفيع المستوى للدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة الذي ينعقد بنيويورك من 23 سبتمبر الى 1 أكتوبر 2018 تحت شعار" جعل الأمم المتحدة ذات جدوى للجميع: قيادة عالمية ومسؤوليات مشتركة من أجل مجتمعات مستدامة يسودها السّلام والتكافؤ ".