أعرب رئيس كتلة الائتلاف الوطني مصطفى بن أحمد عن عدم تأكده من انتهاء التوافق
بين النهضة والنداء "نهائيّا"، حسب إعلان رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.
و يرى بن احمد أنّ الباب لا يزال مفتوحا أمام إمكانية تسوية الأزمة الراهنة بشأن حكومة يوسف الشاهد باعتبار أن قائد السبسي تحدث عن انتهاء علاقته بحركة النهضة وحمّلها المسؤولية جراء عدم مسايرته في المطالبة برحيل حكومة الشاهد في مقابل نفي النهضة انها طلبت إنهاء التوافق مع الرئيس وأعلنت تمسكها باستمراره.
وحول موقف كتلة الائتلاف الوطني من الأزمة السياسية قال بن أحمد ان تأكيد قائد السبسي عدم اللجوء إلى الفصل 99 خيار جيّد فـ«هو يدرك أن قواعد اللعبة تغيرت ولو لجأ لتفعيل الفصل 99 كما يطالب به خصوم الشاهد من داخل نداء تونس، تحت قيادة إبنه حافظ قائد السبسي، فإنه لن يوَفق في مسعاه لأن الأغلبية بالبرلمان مع الاستقرار أي مع استمرار الحكومة... وإذا لجأ إليه فنحن بلا جدال سندعم استمرار الحكومة".