كشف زهير حمدي القيادي في الجبهة الشعبية أن إشكاليات الجبهة الشعبية ليس فقط مشكلة الناطق الرسمي بل وقبل كل شيء خطها السياسي.
وأضاف أن الجبهة لم تحدد بعد أي صيغة من الصيغ التي ستشارك بها انتخابات 2019، حيث تبقى كل الخيارات مطروحة وفقا لتغير الظروف ووفقا لإمكانياتنا واستعداداتنا حسب قوله.
كما اعتبر أن ما يحدث في تونس مرتبط بالتغييرات المتسارعة إقليميا ودوليا، وفق صحيفة "المجهر".