قال وزير الصناعة الفرياني إنّ قرار تجميد عضوية يوسف الشاهد في نداء تونس " احرج الجميع بما في ذلك أعضاء الحكومة الندائيين"، داعيا الى "توحيد المسار خدمة لمصلحة الحزب'' ومشيرا الى أنه يحاول ان يكون وسيطا بين حزبه ورئيس الحكومة.
واضاف الفرياني :"على الجميع العودة إلى الحوار... قرارات مثل التجميد والمساءلة أمر يخلق إحراجا للجميع"، وأضاف "أنا منضبط حكوميا و لي انضباط تجاه رئيس الحكومة".
وعبّر القيادي في نداء تونس عن ''خيبة امله الكبيرة من حركة نداء تونس''، مضيفا أنّ ما يحدث في الحزب منذ أشهر جعله في وضعية محرجة، وفق تصريحه لجريدة الشروق الصادرة اليوم الجمعة 28 سبتمبر 2018.