اعتبر المحلل سياسي صلاح الدين الجورشي انّ الباجي قايد السبسي لا يزال يتمتّع بحيوية سياسية لكنّه من الناحية العملية لم يعد قادرًا على توحيد الأطراف الفاعلة والتحكم بمفرده في المشهد السياسي.
كما اعتبر تاجورشي انّ أكبر ما تخشاه النهضة من القطيعة، هو انعكاسات انعدام ثقة الدول الكبرى خصوصًا في دورها السياسي، مضيفا انّ الشاهد يعتبر المستفيد الرئيسي من الوضع الرّاهن فهو من جهة تمكنه من البقاء على رأس الحكومة ومن جهة أخرى استفاد كثيرًا من الكتلة البرلمانية الجديدة المساندة له وثالثا يستفيد حاليا من استمرار الاستقالات والضغوط داخل حزب "نداء تونس".
ويرى كذلك انّ التمسّك بإجراء الانتخابات في موعدها سحب البساط من تحت بعض الأطراف داخل النّداء ومن خارجه، حسب ما صرّح به لـصحيفة "البيان ".