أكدت الناطقة باسم حركة نداء تونس، أنس الحطاب، وجود تهديدات لنواب حزبهم من أجل الاستقالة منه، والالتحاق بالكتلة الداعمة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد.
وأشارت الحطاب في تصريح صحفي إلى أنّ حزبها لديه إثباتات على ضغوطات مورست وتمارس على نواب حركة نداء تونس في مجلس نواب الشعب من أجل دفعهم إلى الاستقالة من الحزب، وأوضحت أن تلك الممارسات تصدر عن حاشية رئيس الحكومة يوسف الشاهد.
واعتبرت الحطاب أن هذه الممرسات تهدف إلى مزيد إضعاف الحزب وإنهاء كتلته النيابية لتعزيز الحزام النيابي الداعم لبقاء رئيس الحكومة، إلا أن نداء تونس لم يقم بأي خطوة للدفاع عن نوابه واكتفى بالحديث عن تلك التجاوزات.
ومن جهته أكد عضو الهيئة السياسية في حركة نداء تونس المكلف بالتونسيين في الخارج محمد عبدالرؤوف الخماسي وجود ضغوطات على نواب الحزب من أجل دفعهم إلى الاستقالة، وقال مخاطباً يوسف الشاهد في بيان له «وبعد الضغوطات التي قمت بتسليطها صحبة المحيطين بك على نواب كتلة حركة نداء تونس فإنني وكعضو الهيئة السياسية لحركة نداء تونس اطلب منك إعفاء كل وزراء وكتاب الدولة التابعين لحركة نداء تونس من الحكومة».
ودعا الخماسي رئيس الحكومة إلى الكف عن التدخل في الشؤون الداخلية للحزب مؤكداً أن «نداء تونس ملتزم بما أعلن عنه الرئيس التونسي من إنهاء مرحلة التوافق مع حركة النهضة، وأنهم لم يعودوا معنيين بالتحوير الوزاري الذي سيجريه الشاهد».