أكّدت الأسيرة الفلسطينية المحرّرة عهد التميمي في تصريح صحفي اليوم 02 أكتوبر ،2018 أنّ شجاعتها في مواجهة المحتل الإسرائيلي هي نموذج لشجاعة جميع أطفال فلسطين الذين كسروا حاجز الخوف منذ الولادة للدفاع عن أرضهم، وتابعت '' الفلسطيني يولد شجاع وقادر على مواجهة الإحتلال''.
وأضافت التميمي ''لا يجب أن يمثّل صفعي لجندي الإحتلال صدمة للعالم لأنّه من المفروض على كلّ شخص أن يصفع جنود الإحتلال في أي مكان وزمان لأنّهم محتلون ويقتلون الأبرياء، معتبرة أن ما قامت به يمثل ردة فعل طبيعية تجاه المحتل وأن ''العهد أن لا نترك دم الشهداء يروح هدرا وسنواصل على دربهم''
و أشارت التميمي إثر لقاءها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي إلى أنّ دعوته تعني لها الكثير وتؤكّد أنّ الشعبين الفلسطيني والتونسي يد واحدة، وهو ما يمنحها معنويات عالية لمواصلة النضال ضدّ الاحتلال بشكل أقوى. وأضافت أنّ هذه الدعوة تؤكّد أنّ القضية الفلسطينية ما تزال مدعومة بعد يأس العديد من الأطراف من حصول تغيير في فلسطين المحتلة.
ووجهت التميمي في حوار مباشر بإذاعة موزاييك رسالة إلى شعبها وبلدها بأنها لن تكتفي بالدفاع عن الأسرى فقط بل عن القضية الفلسطنية بأكملها، لأنّ تحرير فلسطين سيحلّ جميع المشكلات. وأكّدت أنّها ستتابع دراسة القانون الدولي لتستطيع الدفاع عن قضية بلدها أمام الهيئات الدولية.