نفى عبد الفتاح مورو القيادي في حركة النهضة اليوم الأربعاء 3 أكتوبر 2018، إمضاءه على الرسالة التي وجّهها عدد من قيّادييّ النهضة إلى رئيس الحزب راشد الغنوشي.
وقال '' في المقابل لا انفي أنّ لي مؤاخذات على سياسيات الحركة وهذه المؤاخذات أفضيت بها لقياديين من النهضة من بينهم رئيس الحركة نفسه... صحيح أنني اطّلعت على الرسالة لكن لم أمض عليها وأنا أعتقد أنّ أي رسالة لا تصبح ذات قيمة إلاّ بالإمضاء''.
وتابع ''إذا فأنا لا أتحمّل مسؤولية ما فيها... وعلاقتي بالنهضة علاقة اتصال مباشر... واستعمال الرسائل ليس أسلوبي وأنا اعتبر نفسي غير ممضي على الرسالة" وفق تصريح له لإذاعة موزاييك.
وكان قياديّون من النهضة قد توجّهوا مؤخرا برسالة إلى رئيس الحركة راشد الغنوشي، جاء فيها عرض لعلاقة الحركة وموقفها من رئاسة الحكومة، والخلاف بين رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية، وتعاطيها مع الصراع على مستوى رأسي السلطة التنفيذية.