قال القيادي في حركة النهضة سيّد الفرجاني اليوم الأربعاء 3 أكتوبر 2018، إنَّ "الجبهة الشعبية هي من تملك جهازا سرّيا" بامتلاكها لأدوات وأساليب مكنتها من التوصل إلى المعطيات السرية" في علاقة باغتيال شكري بالعيد و محمد البراهمي.
وأضاف أنّ الجبهة الشعبية تريد أن تكون بديلا عن القضاء، واصفا المعطيات التي كشفتها خلال ندوة صحفية يوم الثلاثاء 02 أكتوبر 2018 "بالغير جدية والتي لا تحترم سيرورة القضاء".
وأكّد الفرجاني في تصريح لحقائق أونلاين أن الجبهة الشعبية اختارت هذا التوقيت بالذات من أجل إثارة فرقعة إعلامية، مبينا أن برنامجها يتلخص في "أنا أتهم النهضة إذن أنا موجود".
وتابع بالقول "الجبهة الشعبية تريد بديلا عن القضاء والدولة ولا مفاد من التوجه إلى القضاء للرد على هذه الادعاءات".
وكانت الجبهة الشعبية ممثلة في هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد والبراهمي،قد عرضت الثلاثاء 02 أكتوبر 2018 بالوثائق والأسماء ما وصفته بـ "المعطيات الخطيرة جدا عن التنظيم الأمني السرّي الخاص بحركة النهضة" والمرتبط باغتيال الشهيدين.