اكد الامين العام للحزب الديمقراطي التقدمي احمد نجيب الشابي لدى حضوره في برنامج " رونديفو 9"، على قناة التاسعة، ان هناك تفكك لمنطومة الحكم و هناك ازمة بين رئاسة الحكومة و رئاسة الجمهورية و هناك ازمة ايضا بين هذه الاخيرة و حركة النهضة، بالاضافة الى الازمة بين الحكومة و اتحاد الشغل.

كما اشار الشابي ان ازمة نداء تونس اثرت على الحكم في تونس بعد الدخول في نزاعات حول التموقع و تمزق النداء ووقع احتواء بعض اطراف منه خارج النداء ووصل الى ضعف لا متناهي.

واضاف الشابي ان الوعود الزائفة التي قدمها الحزب لم يتم انجازها مما ادى الى فقدان الامل من طرف المواطن التونسي.

لذلك  يجب على النخب التونسية ان تجمع قواها و تقدم بديل للشعب التونسي في الانتخابات الرئاسية القادمة 2019، قائلا انه دون ذلك تونس " باش تغرق".