قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، إنّ المعطيات التي كشفتها هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بالعيد ومحمد البراهمي خطيرة وخاصة أنّ جزءا منها مختص بحفظ الأمن والعدالة والسلم والسيادة الوطنية.
وطالب الطاهري بفتح تحقيق عاجل في كل الحقائق التي تمّ كشفها، مؤكّدا " نضم صوتنا إلأى صوت جمعية القضاة التي طالبت بكشف الحقيقة وطالبت بفتح تحقيق فيمما تم كشفه".
وأضاف الطاهري في تصريح للصباح نيوز:" الوقت طال منذ أول اغتيال سياسي...أي منذ 6 سنوات...أعتقد أنّه إذا ما حلّت عقدة الاغتيالات السياسيّة فسوف تحلّ عديد القضايا السياسيّة في البلاد".