تحدّى القايدي في حركة النهضة حمزة حمزة القيادي في الجبهة الشعبية المنجي الرحوي، أن يثبت بدليل واحد تواصله مع المتهّم الرئيس في قضيتي اغتيال بلعيد والبراهمي.
وقال حمزة في حوار بموزاييك :" شرائح تلفوناتي لم تتغير منذ ظهور الهاتف الجوال منذ التسعينات، خذت نضالي كله منذ عهد بن علي بشرائح التلفون ذاتها، واتحدى الرحوي أن يأتي بدليل واحد أن هذا الشخص المدعو مصطفى خذر قد تواصل معي"
وأضاف:" الرحوي لم يأت بوثيقة اعتراف رسمية، فليخرجه من السجن ويقول أنا تحدثت معه في المكان الفلاني".
وأكّد القيادي في النهضة أنّه لا يعرف المتّهم قائلا:" لم أعرفه إلا بعد بداية تصاعد حملة الجبهة وتكرر ذكر اسمه مما دفعني للبحث عن صفته".
وأكّد حمزة حمزة أنّه سيقاضي القيادي في الجبهة المنجي الرحوي وقال:" سأقف أنا و المنجي الرحوي أمام القضاء لأثبت له أنّه يتهمني باطلا. سأقف أمام القضاء ولن أسمح بمرور المسألة دون الوقوف أمام القضاء.
أما في ما يتعلّق بتكريم الرئيس السابق المنصف المرزوقي لمصطفى خذر فاعتبر حمزة أنّ" المرزوقي حقوقي قبل أن يكون رئيسا وربما كرّم مصطفى خذر لنضاله واضطهاده في عهد بن علي".